يجري العمل على نشر مشروع علمي جديد في أكاديمية بلغار الإسلامية

يجري العمل على نشر مشروع علمي جديد في أكاديمية بلغار الإسلامية


يجري إعداد المشروع البحثي التالي لأكاديمية بلغار الإسلامية للنشر، وهو مقال رضا فخر الدين "الدين الإسلامي" الذي كتبه في العشرينات من القرن العشرين. نفذت أكاديمية بلغار الإسلامية ومعهد التاريخ واللغة والأدب التابع لمركز أوفا للأبحاث التابع لأكاديمية العلوم الروسية عملا بحثيا مشتركا لإعداد طبعة أكاديمية من عمل مفتي الاتحاد السوفياتي رضا فخر الدين "الدين الإسلامي"

على الرغم من أن النسخة الرئيسية لمخطوطة "الدين الإسلامي"، التي أعدها رضا فخر الدين في عام 1925، حظيت بموافقة مجلس العلماء التابع للإدارة الدينية المركزية لمسلمي روسيا، فقد تم النصح بتقليص حجم المقال. رغم أنه عارض مثل هذا القرار، أُجبر فخر الدين على الانصياع لهذه التوصية وقبولها. وهو كان قد أعد نسخة مختصرة من المقال بحلول عام 1928، والتي اختفت منها تعليقاته العلمية الواسعة. وبناءً على توصية مجلس العلماء، تم إعداد ترجمة إلى اللغة الروسية للنسخة المختصرة للعمل. ومع ذلك، ولأسباب غير معروفة، لم تنشر أي من النسخ خلال حياة المفتي رضا فخر الدين. في عام 1997 فقط نشرت دار "إيمان" للنشر في قازان أول ترجمة روسية للنسخة المختصرة من كتاب "الدين الإسلامي" دون وصف أو تعليقات، وفي عام 2006 نشر الباحث رضا قاضي أنور خيري النسخة المختصرة من العمل بعد ترجمته إلى اللغة التترية الحديثة مما أدى إلى انحرافه عن النص الأصلي وتغييرات دلالية فيه

تكمن الحداثة العلمية للنسخة الأكاديمية التي أعدها الفريق المشترك للمؤسستين في عام 2020 في حقيقة أن الإصدار يتضمن لأول مرة النسخة الرقمية الكاملة طبق الأصل لـ "الدين الإسلامي"، والتي أراد المؤلف في الأصل نشرها. ولأول مرة تم إجراء ترجمة علمية للنص التتري الرئيسي إلى الكتابة السيريلية، كما تم عمل وصف أثري لجميع نسخ مخطوطات مؤلف "الدين الإسلامي". تشتمل هذه الطبعة أيضا على نسخة طبق الأصل من ترجمة المقال إلى الروسية، والتي أعدها مترجم غير معروف في عام 1928

بشكل عام، يحتوي عمل "الدين الإسلامي"، المكتوب بلغة في متناول معظم القراء في ذلك الوقت، على معلومات حول جوهر الدين الإسلامي، والصفات الأخلاقية للمسلم الحقيقي، والنموذج المثالي للمجتمع المسلم وعلاقته بالعالم الخارجي. بالنظر إلى وقت كتابة العمل الذي كان مدة من الاستئصال النشط للدين من الحياة اليومية والحياة العامة، كان هذا العمل بلا شك فريدا في مهمته وأهمية حلوله بغض النظر عن حجم الصغير نسبيا، يتميز بسهولة اللغة ووضوح أحكام المؤلف حول القيم الإسلامية لفهمها وإدراكها من قبل المسلم البسيط

يكتشف القارئ الإسلام بعيون وفكر وروح رضا فخر الدين الإسلام الذي كرس حياته لحفظه ووعظه